Qui sont les Sabéens évoqués dans 3 versets du Coran ? Est-il vrai que c'étaient des astrolâtres mais qui priaient 5 fois par jour et jeûnaient 30 jours par an, et en fait l'islam a copié leurs prescriptions cultuelles ?

-
On trouve 3 versets du Coran qui les évoquent :

"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ" : "Ceux qui ont apporté foi [= les Musulmans], ceux qui se sont Judaïsés, les Chrétiens et les Sabéens : celui qui aura cru en Dieu et au Jour Dernier et aura fait bonne action, ceux-là auront leur récompense auprès de leur Pourvoyeur et ne seront pas attristés" (Coran 2/62).
"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ" (Coran 5/69)
"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ" (Coran 22/17).

Le dernier verset se contente de dire que le Jugement final pour faire apparaître à tous qui, des 6 groupes nommés dans le verset, était dans la Vérité, cela se fera le Jour des Comptes, par Dieu.

Par contre, les 2 premiers versets montrent que seront sauvés dans l'au-delà : les croyants sincères parmi les 4 groupes suivants :
– ceux qui ont adhéré à la Voie de Muhammad et sont morts ainsi (الذين دانوا بشرعة القرآن وماتوا على ذلك) ;
– ceux qui ont adhéré à la Voie de Moïse avant la venue du Messie Jésus – moment à partir duquel il fallait obligatoirement adhérer à ses enseignements, venus confirmer mais aussi compléter la Torah – ( الذين دانوا بشرعة التوراة قبل مجيء شرعة الإنجيل الذي كمَّل التوراة والذي جاء به مسيح الهدى) ;
– ceux qui ont adhéré à la Voie de Jésus (sans que ce soit la version modifiée de cette Voie, version mêlée à une dose de polythéisme), avant l'abrogation de celle-ci par la Voie de Muhammad (الذين دانوا بشرعة الإنجيل غير المبدلة والمشوبة بالشرك، قبل نسخها بشرعة القرآن) ;
– ceux qui ont été Sabéens (et sans que ce soit la version modifiée de cette Voie et mêlée à du polythéisme), avant l'abrogation de cette Voie par une Voie nouvelle qui leur était destinée à eux aussi (الذين دانوا بشرعة صحف إبراهيم غير المبدلة والمشوبة بالشرك، قبل نسخها بشرعة أخرى هي مجعولة لهم أيضًا).

Répondant à une fausse interprétation de ce verset ayant été écrite par un chrétien arabe, Ibn Taymiyya écrit : "والجواب أن يقال: أولا: لا حجة لكم في هذه الآية على مطلوبكم، فإنه يسوي بينكم وبين اليهود والصابئين؛ وأنتم مع المسلمين متفقون على أن اليهود كفار من حين بعث المسيح إليهم فكذبوه. وكذلك الصابئون من حين بعث إليهم رسول فكذبوه، فهم كفار. فإن كان في الآية مدح لدينكم الذي أنتم عليه بعد مبعث محمد، ففيها مدح دين اليهود أيضا؛ وهذا باطل عندكم وعند المسلمين. وإن لم يكن فيها مدح اليهود بعد النسخ والتبديل، فليس فيها مدح لدين النصارى بعد النسخ والتبديل" (Al-Jawâb us-sahîh, 2/52).

-
En fait, le Sabéisme originel désigne la voie de ceux qui adhéraient aux enseignements de Abraham, avant la venue de la Loi de Moïse. C'est eux qui ont été évoqués dans les 2 versets coraniques suscités. Mais, au fil du temps, parmi l'ensemble se nommant "Sabéens", un groupe important s'est mis à adopter le shirk akbar. Ce phénomène est tout-à-fait comparable à celui qui a touché le Christianisme originel :

"فان الصابئة نوعان: صابئة حنفاء موحدون وصابئة مشركون.
فالأولون هم الذين اثنى الله عليهم بقوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ} فأثنى على من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا من هذه الملل الأربع: المؤمنين واليهود والنصارى والصابئين. فهؤلاء كانوا يدينون بالتوراة قبل النسخ والتبديل؛ وكذلك الذين دانوا بالإنجيل قبل النسخ والتبديل؛ والصابئون الذين كانوا قبل هؤلاء كالمتبعين لملة إبراهيم إمام الحنفاء (صلى الله عليه وصلى الله على محمد وعلى آل محمد كما صلى على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنه حميد مجيد) قبل نزول التوراة والإنجيل. (...) ثم إن الصابئين ابتدعوا الشرك فصاروا مشركين
".

Abraham (sur lui soit la paix) est né à Ur (Basse-Mésopotamie, aujourd'hui en Irak) puis s'est déplacé à Harran (Haute-Mésopotamie, aujourd'hui sud-est de la Turquie). On lit dans la Torah : "Tèrah prit son fils Abram, son petit-fils Loth, fils de Harân, et sa bru Saraï, femme de son fils Abram, qui sortirent avec eux d'Our des Chaldéens pour aller au pays de Canaan. Ils gagnèrent Harrân où ils habitèrent" (Genèse 11/31).

Et c'est aux gens de cette région (qu'ils s'appelaient depuis lors "Chaldéens" - en hébreu : "Kasdiy" -, ou qu'ils aient été appelés ainsi plus tard seulement) qu'il a fait sa prédication.
C'est là qu'il a brisé les idoles du temple.
Et c'est avec le roi de là-bas ("nemrod", ce qui, d'après Ibn Taymiyya, est un nom commun désignant tout roi de cette région, comme le sont les noms "pharaon", "négus", "césar", etc. pour d'autres peuples et d'autres régions du monde), c'est avec le roi de là-bas que Abraham eut sa célèbre discussion : "أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ" : "N'as-tu pas vu celui qui a argumenté face à Abraham, au motif que Dieu lui avait accordé la royauté ! Lorsque Abraham lui dit : "Mon Rabb est celui qui fait vivre et fait mourir." Il dit : "Moi je fais vivre et fais mourir." Abraham lui dit : "Eh bien mon Rabb fait venir le soleil de l'est, toi fais-le venir de l'ouest !" Celui qui croyait pas [= ce roi] resta alors ébahi" (Coran 2/258).

Ensuite Abraham dut quitter Harran, et, cheminant avec sa femme Sarah, il passa par Canaan, puis descendit en Egypte (où sa femme, ayant été convoitée par le roi de là-bas pour sa grande beauté, fut miraculeusement délivrée de son mauvais dessein et reçut Agar comme servante).
Il finit par s'installer à Canaan.
Là il eut comme premier fils Ismaël (de Agar la servante), puis Isaac (de Sarah l'épousée).

Le Sabéisme est le nom qui a été employé pour désigner la voie de ceux qui adhéraient aux enseignements originaux de Abraham.
-
Le Coran a employé ce nom pour désigner cette réalité :
--- que ce soit Dieu qui, le Premier, ait enseigné aux hommes ce nom pour désigner cela,
--- ou que ce soient des hommes qui l'aient fait en premier, ce nom étant devenu répandu pour désigner cette réalité, Dieu n'ayant alors fait que prendre ce nom déjà répandu chez les hommes et donc connu par eux pour désigner cette réalité.

Selon cette seconde possibilité, Dieu n'aura, dans le Coran, fait que reprendre ce terme répandu et désignant une réalité bien réelle ; ce terme était connu des Arabes pour désigner ce sens.
Ce phénomène est vérifié pour les termes "Evangile" (mot d'origine grecque, que Jésus n'a certainement pas employé pour désigner son message), "Nazaréens" (le Coran précise : "الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى"), ainsi que : "الَّذِينَ هادُوْا"...
Le même phénomène est à l'oeuvre pour les termes d'origine non-arabe (tels que "قِنطَار", "سُرَادِق", "قَسْوَرَةٍ", "القِسْطَاسِ", etc.) qui figurent dans le texte du Coran, lequel se présente pourtant comme "en langue arabe claire" : en fait ces mots d'origine non-arabe avaient déjà été assimilés linguistiquement par les Arabes lorsque Dieu prononça (de façon ghayr makhlûq mais hâdith) le Coran devant l'ange Gabriel à destination du prophète Muhammad (sur lui soit la paix).
De même, certes, les termes que Dieu a employés pour Se Qualifier, Il les avait  employés à Son Sujet avant même d'avoir créé l'homme, et ne les a donc pas empruntés au langage humain. Cependant, les noms de Dieu tels qu'Il les a révélés dans une langue humaine précise, il est possible que la forme qu'ils ont dans cette langue humaine précise fasse suite à l'apparition de cette langue humaine sur Terre.

-
C'est là la raison pour laquelle les Polythéistes Arabes traitaient le prophète Muhammad (sur lui soit la paix) et ses Compagnons de "Sabéens" : ils connaissaient ce terme, et voulaient dire par là que le Prophète et ses Compagnons sont (eux aussi) des gens qui se réclament du monothéisme (لا إله إلا الله) mais sans être du judaïsme ni du christianisme :

("قال عبد الرحمن بن زيد: الصابئون أهل دين من الأديان كانوا بجزيرة الموصل، يقولون: "لا إله إلا الله"، وليس لهم عمل ولا كتاب ولا نبي إلا قول: "لا إله إلا الله". قال: ولم يؤمنوا برسول؛ فمن أجل ذلك كان المشركون يقولون للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه: "هؤلاء الصابئون"، يشبهونهم بهم، يعني في قول: "لا إله إلا الله" : Tafsîr Ibn Kathîr).

Voici quelques relations de ce genre :

– "ثم سار النبي صلى الله عليه وسلم، فاشتكى إليه الناس من العطش، فنزل فدعا فلانا - كان يسميه أبو رجاء نسيه عوف - ودعا عليا فقال: «اذهبا، فابتغيا الماء» فانطلقا، فتلقيا امرأة بين مزادتين - أو سطيحتين - من ماء على بعير لها، فقالا لها: أين الماء؟ قالت: عهدي بالماء أمس هذه الساعة ونفرنا خلوف، قالا لها: انطلقي، إذا قالت: إلى أين؟ قالا: إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: الذي يقال له الصابئ؟ قالا: هو الذي تعنين. فانطلقي، فجاءا بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وحدثاه الحديث، قال: فاستنزلوها عن بعيرها، ودعا النبي صلى الله عليه وسلم بإناء، ففرغ فيه من أفواه المزادتين - أو سطيحتين - وأوكأ أفواههما وأطلق العزالي، ونودي في الناس اسقوا واستقوا، فسقى من شاء واستقى من شاء وكان آخر ذاك أن أعطى الذي أصابته الجنابة إناء من ماء، قال: «اذهب فأفرغه عليك»، وهي قائمة تنظر إلى ما يفعل بمائها، وايم الله لقد أقلع عنها، وإنه ليخيل إلينا أنها أشد ملأة منها حين ابتدأ فيها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «اجمعوا لها» فجمعوا لها من بين عجوة ودقيقة وسويقة حتى جمعوا لها طعاما، فجعلوها في ثوب وحملوها على بعيرها ووضعوا الثوب بين يديها، قال لها: «تعلمين، ما رزئنا من مائك شيئا، ولكن الله هو الذي أسقانا»، فأتت أهلها وقد احتبست عنهم، قالوا: ما حبسك يا فلانة، قالت: العجب، لقيني رجلان، فذهبا بي إلى هذا الذي يقال له الصابئ، ففعل كذا وكذا، فوالله إنه لأسحر الناس من بين هذه وهذه، وقالت: بإصبعيها الوسطى والسبابة، فرفعتهما إلى السماء - تعني السماء والأرض - أو إنه لرسول الله حقا. فكان المسلمون بعد ذلك يغيرون على من حولها من المشركين، ولا يصيبون الصرم الذي هي منه، فقالت: يوما لقومها ما أرى أن هؤلاء القوم يدعونكم عمدا، فهل لكم في الإسلام؟ فأطاعوها، فدخلوا في الإسلام. قال أبو عبد الله: "صبأ: خرج من دين إلى غيره". وقال أبو العالية: "الصابئين فرقة من أهل الكتاب يقرءون الزبور" (al-Bukhârî 337).

– "عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه حدث، عن سعد بن معاذ أنه قال: كان صديقا لأمية بن خلف، وكان أمية إذا مر بالمدينة نزل على سعد، وكان سعد إذا مر بمكة نزل على أمية، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة انطلق سعد معتمرا، فنزل على أمية بمكة، فقال لأمية: انظر لي ساعة خلوة لعلي أن أطوف بالبيت، فخرج به قريبا من نصف النهار، فلقيهما أبو جهل، فقال: يا أبا صفوان، من هذا معك؟ فقال هذا سعد، فقال له أبو جهل: ألا أراك تطوف بمكة آمنا، وقد آويتم الصباة، وزعمتم أنكم تنصرونهم وتعينونهم، أما والله لولا أنك مع أبي صفوان ما رجعت إلى أهلك سالما، فقال له سعد ورفع صوته عليه: أما والله لئن منعتني هذا لأمنعنك ما هو أشد عليك منه، طريقك على المدينة، فقال له أمية: لا ترفع صوتك يا سعد على أبي الحكم، سيد أهل الوادي" (al-Bukhârî 3734).

– "فمضى ومضيت معه، حتى دخل ودخلت معه على النبي صلى الله عليه وسلم، فقلت له: اعرض علي الإسلام، فعرضه فأسلمت مكاني، فقال لي: «يا أبا ذر، اكتم هذا الأمر، وارجع إلى بلدك، فإذا بلغك ظهورنا فأقبل» فقلت: والذي بعثك بالحق، لأصرخن بها بين أظهرهم، فجاء إلى المسجد وقريش فيه، فقال: يا معشر قريش، إني أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، فقالوا: قوموا إلى هذا الصابئ، فقاموا فضربت لأموت، فأدركني العباس فأكب علي، ثم أقبل عليهم، فقال: ويلكم، تقتلون رجلا من غفار، ومتجركم وممركم على غفار، فأقلعوا عني. فلما أن أصبحت الغد رجعت، فقلت مثل ما قلت بالأمس، فقالوا: قوموا إلى هذا الصابئ، فصنع بي مثل ما صنع بالأمس، وأدركني العباس فأكب علي، وقال مثل مقالته بالأمس. قال: فكان هذا أول إسلام أبي ذر رحمه الله"" (al-Bukhârî).

– "عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: بعث النبي صلى الله عليه وسلم خيلا قبل نجد، فجاءت برجل من بني حنيفة يقال له ثمامة بن أثال، فربطوه بسارية من سواري المسجد، فخرج إليه النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: «ما عندك يا ثمامة؟» فقال: عندي خير يا محمد، إن تقتلني تقتل ذا دم، وإن تنعم تنعم على شاكر، وإن كنت تريد المال فسل منه ما شئت، فترك حتى كان الغد، ثم قال له: «ما عندك يا ثمامة؟» قال: ما قلت لك: إن تنعم تنعم على شاكر، فتركه حتى كان بعد الغد، فقال: «ما عندك يا ثمامة؟» فقال: عندي ما قلت لك، فقال: «أطلقوا ثمامة» فانطلق إلى نجل قريب من المسجد، فاغتسل ثم دخل المسجد، فقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله، يا محمد، والله ما كان على الأرض وجه أبغض إلي من وجهك، فقد أصبح وجهك أحب الوجوه إلي، والله ما كان من دين أبغض إلي من دينك، فأصبح دينك أحب الدين إلي، والله ما كان من بلد أبغض إلي من بلدك، فأصبح بلدك أحب البلاد إلي، وإن خيلك أخذتني وأنا أريد العمرة، فماذا ترى؟ فبشره رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره أن يعتمر. فلما قدم مكة، قال له قائل: صبوت؟ قال: لا، ولكن أسلمت مع محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا والله، لا يأتيكم من اليمامة حبة حنطة، حتى يأذن فيها النبي صلى الله عليه وسلم" (al-Bukhârî 4114, Muslim 1764).

-
Les Sabéens dont Dieu fait les éloges sont les Sabéens qui étaient des purs monothéistes :

Les Sabéens dont Dieu fait les éloges en Coran 2/62 et Coran 5/69 étaient donc des Monothéistes, mais sans Loi détaillée ("détaillée" comme l'est la Loi de la Torah, la Loi de Jésus – ayant adjoint à l'observance de la Torah les enseignements complémentaires de l'Evangile – et la Loi du Coran et de la Sunna).

Ibn Taymiyya écrit : "وأما الصابئون الحنفاء فهم - في الصابئين - بمنزلة من كان متبعا لشريعة التوراة والإنجيل قبل النسخ والتبديل من اليهود والنصارى؛ وهؤلاء ممن حمدهم الله وأثنى عليهم. (...) ووهب بن منبه من اعلم الناس بأخبار الأمم المتقدمة، وقد روى ابن أبي حاتم بالإسناد الثابت أنه قيل لوهب بن منبه: ما الصابئون؟ قال: "الذي يعرف الله وحده وليست له شريعة يعمل بها ولم يحدث كفرا" (...) ؛ فهم متمسكون بالإسلام المشترك وهو عبادة الله وحده، وإيجاب الصدق والعدل، وتحريم الفواحش والظلم ونحو ذلك، مما اتفقت الرسل على إيجابه وتحريمه؛ فان هذا دخل في الإسلام العام الذي لا يقبل الله دينا غيره. (...) وهذا كما كانت العرب عليه قبل أن يبتدع عمرو بن لحي الشرك وعبادة الأوثان فإنهم كانوا حنفاء يعبدون الله وحده ويعظمون إبراهيم وإسماعيل ولم يكن لهم كتاب يقرؤونه ويتبعون شريعته.(...)" (Ar-Radd 'ala-l-mantiqiyyîn).
"
والصابئون وهم الصابئون الحنفاء، كالذين كانوا من العرب وغيرهم على دين إبراهيم وإسماعيل وإسحاق قبل التبديل والنسخ. فإن العرب - من ولد إسماعيل وغيره - الذين كانوا جيران البيت العتيق الذي بناه إبراهيم وإسماعيل كانوا حنفاء على ملة إبراهيم، إلى أن غير دينه بعض ولاة خزاعة، وهو عمرو بن لحي؛ وهو أول من غير دين إبراهيم بالشرك، وتحريم ما لم يحرمه الله (...). وكذلك بنو إسحاق الذين كانوا - قبل مبعث موسى - متمسكين بدين إبراهيم، كانوا من السعداء المحمودين. فهؤلاء الذين كانوا على دين موسى والمسيح وإبراهيم ونحوهم، هم الذين مدحهم الله تعالى: {إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون}. فأهل الكتاب بعد النسخ والتبديل ليسوا ممن آمن بالله ولا باليوم الآخر وعمل صالحا" (Al-Jawâb us-sahîh, 2/52-53).

-
Le Coran parle à 2 reprises des "feuillets de Abraham", pour évoquer 2 propos de morale générale s'y trouvant :

– l'un dit que nulle âme ne portera le fardeau d'une autre et que chaque humain aura ce à quoi il se sera efforcé, et que son effort sera visible et pleinement rétribué : "أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى وَأَعْطَى قَلِيلًا وَأَكْدَى أَعِندَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الْأَوْفَى" (Coran 53/33-41 : les versets qui viennent après constituent possiblement, écrit Ibn 'Âshûr, un autre propos) ;
– l'autre dit que celui qui se purifie, prononce le nom de Dieu puis prie aura réussi, mais les gens donnent préférence à la vie première, alors que la vie dernière est meilleure et éternelle : "قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى" (Coran 87/14-19 : les 2 derniers verset évoquent seulement les versets antérieurs ici recopiés, d'après at-Tabarî, et pas les versets précédents aussi).

Il est fort possible que Noé ait bien reçu une Loi, mais une Loi qui n'était pas détaillée comme le fut plus tard celle de la Torah et ensuite celle du Coran.
-
Il en serait de même pour Abraham.
-
Ibn Taymiyya, parlant des Sabéens monothéistes, a bien dit : "فهم متمسكون بالإسلام المشترك، وهو عبادة الله وحده، وإيجاب الصدق والعدل، وتحريم الفواحش والظلم ونحو ذلك، مما اتفقت الرسل على إيجابه وتحريمه" (
Ar-Radd 'ala-l-mantiqiyyîn). Cela rappelle ce qu'il a lui-même appelé : "les normes Millî", communes à tous les messagers de Dieu.
-

Le verset qui dit : "كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلاًّ لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِن قَبْلِ أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُواْ بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ" : "Avant que la Torah fut descendue, tous ces aliments étaient licites pour les fils d'Israël – exception faite de ce que Israël s'était interdit à lui-même. Dis : "Apportez donc la Torah et récitez-la, si vous êtes véridiques"" (Coran 3/93), al-Qaffâl le commente en disant qu'il ne nous est pas parvenu que la consommation de la chair de l'animal à sang chaud mort de lui-même (mayta) et de la chair de porc (khinzîr) seraient demeurées "licites" pour les fils d'Israël avant que la Torah soit descendue : "قال القفال: "لم يبلغنا أنه كانت الميتة مباحة لهم مع أنها طعام، وكذا القول في الخنزير".

Le Coran souligne le caractère détaillé de la Loi de la Torah dans ces versets : "ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَامًا عَلَى الَّذِيَ أَحْسَنَ وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَّعَلَّهُم بِلِقَاء رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ" (Coran 6/154), "وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ" (Coran 7/145), ainsi que celui de la Loi du Coran dans ces autres versets : "وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ" (Coran 10/37), "مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ" (Coran 12/111).

-
Ensuite, de l'ensemble de ceux qui se nomment "Sabéens", un groupe s'est mis à incorporer, dans la Voie qu'ils suivaient, le shirk akbar déjà présent dans leur région - Harrân -, et contre lequel le prophète Abraham avait lutté :

Cette tendance déviante est par la suite devenue importante, voire dominante, chez l'ensemble de ceux qui se nomment "Sabéens".

"والصابئون الذين كانوا قبل هؤلاء [اليهود والنصارى]: كالمتبعين لملة إبراهيم إمام الحنفاء (صلى الله عليه وصلى الله على محمد وعلى آل محمد كما صلى على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنه حميد مجيد) قبل نزول التوراة والإنجيل. (...) ثم إن الصابئين ابتدعوا الشرك فصاروا مشركين" (Ar-Radd 'ala-l-mantiqiyyîn).

"لكن كثيرا منهم أو أكثرهم كانوا كفارا أو مشركين. كما أن كثيرا من اليهود والنصارى بدلوا وحرفوا وصاروا كفارا أو مشركين. فأولئك الصابئون - الذين كانوا إذ ذاك - كانوا كفارا أو مشركين، وكانوا يعبدون الكواكب ويبنون لها الهياكل" (MF 5/21).

"ومن قال: "إنهم يعبدون الملائكة" (كما يروي عن الحسن قال: "هم قوم يعبدون الملائكة" وعن أبي جعفر الرازي قال: "بلغني أن الصابئين قوم يعبدون الملائكة ويقرؤون الزبور ويصلون") فهذا أيضا صحيح: وهم صنف منهم؛ وهؤلاء: كثير من الصابئين، يعبدون الروحانيات العلوية؛ لكن هؤلاء: من المشركين منهم، ليسوا من الحنفاء" (Ar-Radd).

-

Ibn Taymiyya écrit que certains Sabéens polythéistes habitant une région proche de l'Irak, à Harrân, se sont mis, après la venue de l'islam dans leur contrée, à faire comme les musulmans : jeûner 30 jours chaque mois, et  accomplir 5 prières chaque jour, cependant la face tournée vers le soleil, et en continuant à rendre le culte aux planètes. Mais ceux qui ont fréquenté ces gens-là, poursuit Ibn Taymiyya, savent qu'ils ne sont que des polythéistes, et que même s'ils affirment qu'ils croient en les prophètes, cela est comparable aux Falâssifa affirmant qu'ils croient en les prophètes : "وقال أبو الزناد: "الصابئون قوم مما يلي العراق وهم يؤمنون بالنبيين كلهم ويصومون من كل سنة ثلاثين يوما ويصلون إلى الشمس كل يوم خمس صلوات"، فهؤلاء الصابئة الذين أدركهم الإسلام؛ وكانوا بأرض حران؛ والذين خبروهم عرَفوا أنهم ليسوا من أهل الكتاب بل مشركون يعبدون الكواكب، ولا يحل أكل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم؛ وإن أظهروا الإيمان بالنبيين، فهو من جنس إيمان الفلاسفة بالنبيين؛ والفلاسفة الصابئون: من هؤلاء" (Ar-Radd).
Ce n'est ainsi pas l'islam qui les a copiés, ce sont un groupe d'entre eux qui ont copié les musulmans sur ces points-là (après la conquête de leur région - Harrân - par des musulmans), tout en conservant leur croyance où monothéisme et polythéisme étaient mêlées. Le fait est que l'important n'était pas
chez eux de se rapprocher de Dieu en Le reconnaissant divinité unique et en Lui réservant le culte : l'important était chez eux la purification de l'âme ; aussi, tout ce qui leur paraissait être un moyen de "purification" et d'"élévation de l'âme", qu'ils trouvaient chez d'autres, certains d'entre eux l'adoptaient : suivre les enseignements des prophètes de Dieu était ainsi pour eux une option parmi d'autres.
Ibn ul-Qayyim écrit : "وهذه أمة قديمة قبل اليهود والنصارى. وهم أنواع: صابئة حنفاء؛ وصابئة مشركون، وكانت حران دار مملكة هؤلاء قبل المسيح. ولهم كتب وتآليف وعلوم. وكان في بغداد منهم طائفة كبيرة، منهم إبراهيم بن هلال الصابئ صاحب "الرسائل"، وكان على دينهم ويصوم رمضان مع المسلمين. وأكثرهم فلاسفة. ولهم مقالات مشهورة ذكرها أصحاب المقالات" (
Ahkâmu ahl idh-dhimma). "وجملة أمرهم أنهم لا يكذبون الأنبياء ولا يوجبون اتباعهم، وعندهم أن من اتبعهم فهو سعيد ناج وأن من أدرك بعقله ما دعوا إليه فوافقهم فيه وعمل بوصاياهم فهو سعيد وإن لم يتقيد بهم. فعندهم: دعوة الأنبياء حق، ولا تتعين طريقا للنجاة؛ وهم يقرون أن للعالم صانعا مدبرا حكيما منزها عن مماثلة المصنوعات، ولكن كثيرا منهم أو أكثرهم قالوا: نحن عاجزون عن الوصول إلى جلاله بدون الوسائط، والواجب التقرب إليه بتوسط الروحانيين المقدسين المطهرين عن المواد الجسمانية، المبرئين عن القوى الجسدية المنزهين عن الحركات المكانية والتغييرات الزمانية بل قد جبلوا على الطهارة وفطروا على التقديس. قالوا: وإنما أرشدنا إليهم معلمنا الأول "هرمس" فنحن نتقرب إليهم وبهم، وهم آلهتنا وشفعاؤنا عند رب الأرباب وإله الآلهة، فالواجب علينا أن نطهر نفوسنا عن الشبهات الطبيعية ونهذب أخلاقنا عن علائق القوة العصبية حتى تحصل المناسبة بيننا وبين الروحانيات، فحينئذ نسأل حاجاتنا منهم، ونعرض أحوالنا عليهم، ونصبوا في جميع أمورنا إليهم، فيشفعون لنا إلى خالقنا وخالقهم ورازقنا ورازقهم. وهذا التطهير والتهذيب لا يحصل إلا برياضتنا وفطام أنفسنا عن دنيات الشهوات، وذلك إنما يتم بالاستمداد من جهة الروحانيات، والاستمداد هو التضرع والابتهال بالدعوات، وإقامة الصلوات وإيتاء الزكوات، والصيام عن المطعومات والمشروبات وتقريب القرابين والذبائح وتبخير البخورات مع العزائم ليحصل لنفوسنا استعداد إلى الاستمداد العالي من غير واسطة، فيكون حكمنا وحكم الأنبياء في ذلك واحدا. قالوا: والأنبياء أتوا بتزكية النفوس وتهذيبها وتطهير الأخلاق من الرذائل، فمن أطاعهم فهو سعيد" (Ibid.).

-
Deux autres groupes de Sabéens se sont mis pour leur part à adopter les Psaumes pour l'un, l'Evangile pour l'autre
, tout en n'observant aucune Loi détaillée (et cela, peut-être en étant Monothéistes, ou peut-être en étant dans la version falsifiée du Sabéisme : l'astrolâtrie) :
"وأما من قال من السلف: "الصابئون فرقة من أهل الكتاب يقرؤون الزبور" (كما نقل ذلك عن أبي العالية والضحاك والسدي وجابر بن يزيد والربيع ابن انس)، فهؤلاء أرادوا من دخل في دين أهل الكتاب منهم.
وكذلك من قال: "هم صنف من النصارى" (كما يروى عن ابن عباس أنه قال: "هم صنف من النصارى، وهم السائحون المحلقة أوساط رؤؤسهم")، فهؤلاء عرّفوا منهم: من دخل في أهل الكتاب"
(Ar-Radd).

-
Ce qui est dit là avec les Sabéens est comparable à ce qui est dit au sujet des Chrétiens :

A l'origine dans le pur monothéisme, la majorité d'entre eux ont ensuite dévié et adopté une dose de polythéisme (avec l'Incarnation, la Trinité, le Culte des Saints). Quand le Coran parle des Chrétiens qui recevront leur récompense et ne seront pas attristés le Jour du Jugement, il parle de ceux qui sont demeurés dans le monothéisme.

La même chose est valable en ce qui concerne les Sabéens.

-
Les Chrétiens qui sont devenus Trinitaires sont considérés "Gens du Livre" par les ulémas (il n'existe qu'un avis contraire, considéré "isolé", de Abdullâh ibn Omar). Lire :
--- Les Chrétiens qui invoquent ceux et celles qu'ils considèrent saint(e)s : adhèrent-ils à toute la "Aslu Tawhîd ir-Rubûbiyya" ? Sont-ils alors Mushrikûn ?
--- Les Chrétiens Trinitaires sont-ils des Gens du Livre (ahl ul-kitâb), ou bien des Polythéistes (mushrik) ?

Les Sabéens qui sont vraiment monothéistes mais ne suivent aucune Loi divine, peut-on consommer l'animal qu'ils ont abattu ? Je ne sais pas (لا أدري) : la réponse de Al-Hiqâya (1/290) (livre hanafite) ne parle pas de ce cas de figure intermédiaire. Personnellement je vois que leur cas ne peut pas être pire que celui des Chrétiens Trinitaires, qui, eux non plus, ne suivent aucune Loi divine mais suivent l'innovation de Paul, ayant coupé la Foi de la Loi.
Par contre, les Sabéens qui sont devenus astrolâtres, eux sont-ils considérés "Gens du Livre", ou bien "Polythéistes" ? Ce point fait l'objet d'avis divergents entre les ulémas. L'avis pertinent est qu'ils sont considérés polythéistes.

Les Zoroastriens qui sont devenus polythéistes (pour avoir mélangé du polythéisme aux enseignements réformateurs de Zoroastre) ne sont pour leur part pas considérés "Gens du Livre" par les ulémas (il n'existe qu'un avis contraire, considéré "isolé", de Abû Thawr et Ibn Hazm).

-
Un long passage écrit par Ibn Taymiyya au sujet des Sabéens :

أما أرسطو وأصحابه فكانوا مشركين يعبدون الأصنام والكواكب. وهكذا كان دين اليونان والروم قبل ظهور دين المسيح فيهم. وكان أرسطو قبل المسيح بنحو ثلثمائة سنة وكان وزير الاسكندر بن فيلبس المقدوني الذي تؤرخ له اليهود والنصارى التأريخ الرومي وكان قد ذهب إلى ارض الفرس واستولى عليها. (وطائفة من الناس تظن أنه كان وزير الاسكندر ذا القرنين المذكور في القران. وهذا جهل، فان ذا القرنين كان مقدما على أرسطو بمدة عظيمة وكان مسلما يعبد الله وحده لم يكن مشركا، بخلاف المقدوني؛ وذو القرنين بلغ أقصى المشرق والمغرب وبنى سد يأجوج ومأجوج كما ذكر الله في كتابه، والمقدوني لم يصل لا إلى هذا ولا إلى هذا ولا وصل إلى السد.) وآخر ملوكهم كان بطليموس صاحب المجسطي. وبعده صاروا نصارى.
وكانت اليونان والروم مشركين كما ذكر يعبدون الشمس والقمر والكواكب ويبنون لها هياكل في الأرض ويصورون لها أصناما يجعلون لها طلاسم من جنس شرك النمرود بن كنعان وقومه الذين بعث إليهم إبراهيم الخليل صلوات الله وسلامه عليه.
وبقايا هذا الشرك في بلاد الشرق في بلاد الخطا والترك: يصنعون الأصنام على صورة النمرود، ويكون الصنم كبيرا جدا، ويعلقون السبح في أعناقهم ويسبحون باسم النمرود، ويشتمون إبراهيم الخليل.

وكان من النفر القادمين إلى دمشق سنة تسع وتسعين وستمائة بعضُ هؤلاء: وهو يجمع بين أن يصلي الصلوات الخمس وبين أن يسبح باسم نمرود. وهذا أيضا مذهب كثير من هؤلاء المتفلسفة وعلمائهم وعبادهم: يصلون الصلوات الخمس ويعبدون الشمس والقمر أو غيرهما من الكواكب؛ ومن هؤلاء طوائف موجودون في الشام ومصر والعراق وغير ذلك. وسبب ذلك أنه يحصل لهم أحيانا من جنس ما يظهر للمشركين الذين كانوا يعبدون الكواكب والأصنام فإنه كانت من الشياطين تدخل في الصنم وتكلم عابديه فتخبرهم بأمور مكاشفة لهم وتأمرهم بأمور يطلبون منهم قضاء حوائجهم. (قال الله تعالى: {إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِنْ يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَاناً مَرِيداً} قال ابن عباس: "كان في كل صنم شيطان يتراأى للسدنة فيكلمهم" وقال أبي بن كعب: "مع كل صنم جنية". ولهذا لما أرسل النبي صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى العزى وكانت العزى عند عرفات خرجت منها عجوز ناشرة شعرها وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "هذه شيطانة العزى وقد يئست العزى أن تعبد بأرض العرب." وكان خالد يقول: "يا عزى كفرانك لا سبحانك إني رأيت الله قد أهانك." وأما اللات فكانت عند الطائف ومناة الثالثة الأخرى كانت حذو قديد بالساحل فان المدائن التي للمشركين بأرض الحجاز كانت ثلاثة: مكة والمدينة والطائف وكان لكل أهل مدينة طاغوت من هذه الثلاثة ولهذا خصصها سبحانه بالذكر في قوله: {أَفَرَأَيْتُمُ اللاَّتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الأُنْثَى تِلْكَ إِذاً قِسْمَةٌ ضِيزَى} أي قسمة جائرة {إِنْ هِيَ إِلاَّ أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ} فإنهم كانوا يجعلون لله أولادا إناثا وشركاء إناثا فقال: {أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الأُنْثَى تِلْكَ إِذاً قِسْمَةٌ ضِيزَى}.)

والشرك في بني آدم أكثره عن أصلين: أولهما: تعظيم قبور الصالحين وتصوير تماثيلهم للتبرك بها؛ وهذا أول الأسباب التي بها ابتدع الآدميون الشرك وهو شرك قوم نوح. قال ابن عباس: "كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الإسلام" وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم "أن نوحا أول رسول بعث إلى أهل الأرض" ولهذا لم يذكر الله في القرآن قبله رسولا فان الشرك إنما ظهر في زمانه. وقد ذكر البخاري في صحيحه عن ابن عباس وذكره أهل التفسير والسير من غير واحد من السلف في قوله تعالى: {وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً} "أن هؤلاء كانوا قوما صالحين في قوم نوح فلما ماتوا عكفوا على قبورهم ثم صوروا تماثيلهم" وأن هذه الأصنام صارت إلى العرب، وذكر ابن عباس قبائل العرب التي كانت فيهم مثل هذه الأصنام

والسبب الثاني: عبادة الكواكب فكانوا يصنعون للأصنام طلاسم للكواكب ويتحرون الوقت المناسب لصنعة ذلك الطلسم ويصنعونه من مادة تناسب ما يرونه من طبيعة ذلك الكوكب، ويتكلمون عليها بالشرك والكفر، فتأتى الشياطين فتكلمهم وتقضى بعض حوائجهم، ويسمونها روحانية الكواكب وهي الشيطان أو الشيطانة التي تضلهم. والكتاب الذي صنفه بعض الناس وسماه "السر المكتوم في السحر ومخاطبة النجوم"، فان هذا كان شرك الكلدانيين والكشدانيين (وهم الذين بعث إليهم الخليل صلوات الله عليه)، وهذا أعظم أنواع السحر. ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أبو داود وغيره: "من اقتبس شعبة من النجوم فقد اقتبس شعبة من السحر زاد ما زاد". ولهذا صنف تنكلوشاه البابلي كتابه في درجات الفلك وكذلك شرك الهند. وسحرهم من هذا مثل كتاب طمطم الهندي. وكذلك أبو معشر البلغي له كتاب سماه مصحف القمر. وكذلك ثابت بن قرة الحراني صاحب الزيج.
فان حران كانت دار هؤلاء الصابئة وفيها ولد إبراهيم أو انتقل إليها من العراق (على اختلاف القولين). وكان بها هيكل العلة الأولى هيكل العقل الأول هيكل النفس الكلية هيكل زحل هيكل المشتري هيكل المريخ هيكل الشمس وكذلك الزهرة وعطارد والقمر. وكان هذا دينهم قبل ظهور النصرانية فيهم؛ ثم ظهرت النصرانية فيهم مع بقاء أولئك الصابئة المشركين؛ حتى جاء الإسلام؛ ولم يزل بها الصابئة والفلاسفة في دولة الإسلام إلى آخر وقت. ومنهم الصابئة الذين كانوا ببغداد وغيرها أطباء وكتابا وبعضهم لم يسلم. ولما قدم الفارابي حران في أثناء المائة الرابعة دخل عليهم وتعلم منهم وأخذ عنهم ما أخذ من المتفلسفة؛ وكان ثابت بن قرة قد شرح كلام أرسطو في الإلهيات؛ وقد رايته وبينت بعض ما فيه من الفساد فان فيه ضلالا كثيرا.

وكذلك كان دين أهل دمشق وغيرها قبل ظهور دين النصرانية. وكانوا يصلون إلى القطب الشمالي؛ ولهذا توجد في دمشق مساجد قديمة فيها قبله إلى القطب الشمالي؛ وتحت جامع دمشق معبد كبير له قبلة إلى القطب الشمالي كان لهؤلاء.
فان الصابئة نوعان: صابئة حنفاء موحدون وصابئة مشركون.
فالأولون هم الذين اثنى الله عليهم بقوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ} فأثنى على من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا من هذه الملل الأربع المؤمنين واليهود والنصارى والصابئين. فهؤلاء كانوا يدينون بالتوراة قبل النسخ والتبديل؛ وكذلك الذين دانوا بالإنجيل قبل النسخ والتبديل؛ والصابئون الذين كانوا قبل هؤلاء كالمتبعين لملة إبراهيم إمام الحنفاء (صلى الله عليه وصلى الله على محمد وعلى آل محمد كما صلى على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنه حميد مجيد) قبل نزول التوراة والإنجيل. (وهذا بخلاف المجوس والمشركين فأنه ليس فيهم مؤمن؛ فلهذا قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} فذكر الملل الست هؤلاء وأخبر أنه يفصل بينهم يوم القيمة لم يذكر في الست من كان مؤمنا، إنما ذكر ذلك في الأربعة فقط.)
ثم إن الصابئين ابتدعوا الشرك فصاروا مشركين. والفلاسفة المشركون من هؤلاء المشركين. أما قدماء الفلاسفة الذين كانوا يعبدون الله وحده لا يشركون به شيئا ويؤمنون بأن الله محدث لهذا العالم ويقرون بمعاد الأبدان، فأولئك من الصابئة الحنفاء الذين أثنى الله عليهم.

ثم المشركون من الصابئة كانوا يقرون بحدوث هذا العالم كما كان المشركون من العرب تقر بحدوثه وكذلك المشركون من الهند. وقد ذكر أهل المقالات أن أول من ظهر عنه القول بقدمه من هؤلاء الفلاسفة المشركين هو أرسطو.

وكان دينُ المسيح، لما دخل فيه طائفة من أهل حران وفيهم هيلانة الحرانية الفندقانية، فهواها ملك الروم أبو قسطنطين فتزوجها، فولدت له قسطنطين فنصرت ابنها قسطنطين، وهو الذي اظهر دين النصارى وبنى القسطنطينية، وفي زمنه ابتدع النصارى هذه الأمانة التي اتفقت عليها طوائفهم اليوم (فإنه اتفق عليها ثلثمائة وبضعة عشرة من علمائهم وعبادهم)، قالوا وهو الذي ابتدع الصلاة إلى الشرق وإلا فلم يصل قط أحد من أنبيائهم وأتباعهم إلى الشرق. (ولم يشرع الله مكانا يصلى إليه إلا الكعبة. والأنبياء - الخليل ومن قبله - إنما كانوا يصلون إلى الكعبة؛ وموسى صلى الله عليه وسلم لم يكن يصلى إلى بيت المقدس بل قالوا: إنه كان ينصب قبة العهد إلى العرب ويصلى إليها في التيه. فلما فتح يوشع بيت المقدس بعد موت موسى نصب القبة على الصخرة فكانوا يصلون إليها. فلما خرب بيت المقدس وذهبت القبة صارت اليهود يصلون إلى الصخرة لأنه موضع القبة. والسامرة يصلون إلى جبل هناك قالوا لأنه كان عليه التابوت.) ولما رأى علماء النصارى وعبادهم أن الروم واليونان مشركون واستصعبوا نقلهم إلى التوحيد المحض وضعوا لهم دينا مركبا من دين الأنبياء ودين المشركين؛ فكان أولئك اليونان والروم يتخذون الأصنام المجسدة التي لها ظل فاتخذ النصارى الصور المرقومة في الحيطان والسقوف التي لا ظل لها؛ وكان أولئك يسجدون للشمس والقمر فصارت النصارى يسجدون إليها وجعلوا السجود إليها بدلا من السجود لها.

ولهذا لما بعث الله خاتم المرسلين وأفضل النبيين محمدا صلى الله عليه وسلم إمام التوحيد الذي بعث الله به الرسل قبله وأظهره وخلصه من شوائب الشرك، فظهر التوحيد بسببه ظهورا فضله الله به وفضل به أمته على سائر من تقدم. فان الأنبياء جميعهم وأممهم كانوا مسلمين مؤمنين موحدين لم يكن قط دين يقبله الله غير الإسلام وهو عبادة الله وحده لا شريك له كما قال تعالى: {وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ} وقال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أنه لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ} وقال تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} وفي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إنا معشر الأنبياء ديننا واحد وإن أولى الناس بابن مريم لأنا أنه ليس بيني وبينه نبي" (Ar-Radd 'ala-l-mantiqiyyîn, pp. 231-236).

-
D'autres écrits de Ibn Taymiyya sur le sujet :

"ثم أصل هذه المقالة - مقالة التعطيل للصفات - إنما هو مأخوذ عن تلامذة اليهود والمشركين وضلال الصابئين. فإن أول من حفظ عنه أنه قال هذه المقالة في الإسلام - أعني أن الله سبحانه وتعالى ليس على العرش حقيقة وأن معنى استوى بمعنى استولى ونحو ذلك - هو الجعد بن درهم. وأخذها عنه الجهم بن صفوان، وأظهرها، فنسبت مقالة الجهمية إليه. وقد قيل: إن الجعد أخذ مقالته عن أبان بن سمعان، وأخذها أبان عن طالوت بن أخت لبيد بن الأعصم، وأخذها طالوت من لبيد بن الأعصم اليهودي الساحر الذي سحر النبي صلى الله عليه وسلم. وكان الجعد بن درهم هذا - فيما قيل - من أهل حران؛ وكان فيهم خلق كثير من الصابئة والفلاسفة - بقايا أهل دين نمرود والكنعانيين الذين صنف بعض المتأخرين في سحرهم. (ونمرود هو ملك الصابئة الكلدانيين المشركين، كما أن كسرى ملك الفرس والمجوس، وفرعون ملك مصر، والنجاشي ملك الحبشة، وبطليموس ملك اليونان، وقيصر ملك الروم؛ فهو اسم جنس لا اسم علم.) فكانت الصابئة (إلا قليلا منهم) - إذ ذاك - على الشرك، وعلماؤهم هم الفلاسفة. وإن كان الصابئ قد لا يكون مشركا، بل مؤمنا بالله واليوم الآخر كما قال الله تعالى: {إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون}، وقال: {إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون والنصارى من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون}. لكن كثيرا منهم أو أكثرهم كانوا كفارا أو مشركين. كما أن كثيرا من اليهود والنصارى بدلوا وحرفوا وصاروا كفارا أو مشركين. فأولئك الصابئون - الذين كانوا إذ ذاك - كانوا كفارا أو مشركين، وكانوا يعبدون الكواكب ويبنون لها الهياكل. (ومذهب النفاة من هؤلاء في الرب أنه ليس له إلا صفات سلبية أو إضافية أو مركبة منهما.) وهم الذين بعث إليهم إبراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم. فيكون الجعد قد أخذها عن الصابئة الفلاسفة. وكذلك أبو نصر الفارابي دخل حران وأخذ عن فلاسفة الصابئين تمام فلسفته. وأخذها الجهم أيضا - فيما ذكره الإمام أحمد وغيره - لما ناظر "السمنية  بعض فلاسفة الهند - وهم الذين يجحدون من العلوم ما سوى الحسيات. فهذه أسانيد جهم ترجع إلى اليهود والصابئين والمشركين. والفلاسفة الضالون هم إما من الصابئين وإما من المشركين. ثم لما عربت الكتب الرومية واليونانية في حدود المائة الثانية، زاد البلاء، مع ما ألقى الشيطان في قلوب الضلال ابتداء من جنس ما ألقاه في قلوب أشباههم. ولما كان في حدود المائة الثالثة، انتشرت هذه المقالة التي كان السلف يسمونها مقالة الجهمية، بسبب بشر بن غياث المريسي وطبقته. وكلام الأئمة مثل مالك وسفيان بن عيينة وابن المبارك وأبي يوسف والشافعي وأحمد وإسحاق والفضيل بن عياض وبشر الحافي وغيرهم كثير في ذمهم وتضليلهم" (MF 5/20-22).

-
"والمقصود أن ما عليه جميع الأمم من حكمة علمية وعملية إذا لم يكونوا ممن يؤمن بالله واليوم الآخر ويعمل صالحا فان الله لا يمدحهم ولا يثني عليهم. وهؤلاء الفلاسفة أرسطو وقومه كانوا مشركين يعبدون الأوثان ويبنون الهياكل للكواكب فليست حكمتهم من الحكمة التي أثنى الله عليها وعلى أهلها. ومن كان من الفلاسفة الصابئة المشركين فهو من جنسهم.

وأما الصابئون الحنفاء فهم في الصابئين بمنزلة من كان متبعا لشريعة التوراة والإنجيل قبل النسخ والتبديل من اليهود والنصارى؛ وهؤلاء ممن حمدهم الله وأثنى عليهم. (وبعض الناس يقول: إن بقراط كان من هؤلاء.) ووهب بن منبه من اعلم الناس بأخبار الأمم المتقدمة، وقد روى ابن أبي حاتم بالإسناد الثابت أنه قيل لوهب بن منبه: ما الصابئون؟ قال: "الذي يعرف الله وحده وليست له شريعة يعمل بها ولم يحدث كفرا"؛ وكذلك روى عن الثوري عن ليث عن مجاهد قال: "هم قوم من المجوس واليهود والنصارى ليس لهم دين"؛ قال: "وروى عن علماء نحو ذلك." أي ليس لهم شريعة مأخوذة عن نبي؛ ولم يرد بذلك أنهم كفار، فإن الله قد أثنى على بعضهم؛ فهم متمسكون بالإسلام المشترك وهو عبادة الله وحده وإيجاب الصدق والعدل وتحريم الفواحش والظلم ونحو ذلك مما اتفقت الرسل على إيجابه وتحريمه؛ فان هذا دخل في الإسلام العام الذي لا يقبل الله دينا غيره. وكذلك قال عبد الرحمن بن زيد: "هم قد يقولون لا إله إلا الله فقط وليس لهم كتاب ولا نبي". وهذا كما كانت العرب عليه قبل أن يبتدع عمرو بن لحي الشرك وعبادة الأوثان فإنهم كانوا حنفاء يعبدون الله وحده ويعظمون إبراهيم وإسماعيل ولم يكن لهم كتاب يقرؤونه ويتبعون شريعته. وكان موسى قد بعث إلى بني إسرائيل بشريعة التوراة وحج البيت العتيق ولم يبعث إلى العرب لا عدنان ولد إسماعيل ولا قحطان (والناس متفقون على أن عدنان ولد اسماعيل وربيعة ومضر؛ وأما قحطان فقال بعضهم: "هم أيضا من ولد إسماعيل" والصحيح أنهم كانوا موجودين قبل إبراهيم بأرض اليمن، ومنهم جرهم الذين سكنوا مكة ومنهم تعلم إسماعيل العربية).
وأما من قال من السلف: "الصابئون فرقة من أهل الكتاب يقرؤون الزبور" (كما نقل ذلك عن أبي العالية والضحاك والسدي وجابر بن يزيد والربيع ابن انس) فهؤلاء أرادوا من دخل في دين أهل الكتاب منهم. وكذلك من قال: "هم صنف من النصارى" (كما يروى عن ابن عباس أنه قال: "هم صنف من النصارى وهم السائحون المحلقة أوساط رؤؤسهم") فهؤلاء عرّفوا منهم من دخل في أهل الكتاب".
ومن قال: "أنهم يعبدون الملائكة" (كما يروي عن الحسن قال: "هم قوم يعبدون الملائكة" وعن أبي جعفر الرازي قال: "بلغني أن الصابئين قوم يعبدون الملائكة ويقرؤون الزبور ويصلون") فهذا أيضا صحيح: وهم صنف منهم؛ وهؤلاء كثير من الصابئين يعبدون الروحانيات العلوية، لكن هؤلاء من المشركين منهم، ليسوا من الحنفاء.
وكذلك اختلاف الفقهاء في الصابئين هل هم من أهل الكتاب أم لا؟ ويذكر فيه عن احمد روايتان وكذلك قولان للشافعي والذي عليه محققوا الفقهاء أنهم صنفان فمن دان بدين أهل الكتاب كان منهم وإلا فلا.
وقال أبو الزناد: "الصابئون قوم مما يلي العراق وهم يؤمنون بالنبيين كلهم ويصومون من كل سنة ثلاثين يوما ويصلون إلى الشمس كل يوم خمس صلوات"، فهؤلاء الصابئة الذين أدركهم الإسلام وكانوا بأرض حران؛ والذين خبروهم عرفوا أنهم ليسوا من أهل الكتاب بل مشركون يعبدون الكواكب ولا يحل أكل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم؛ وإن اظهروا الإيمان بالنبيين، فهو من جنس إيمان الفلاسفة بالنبيين؛ والفلاسفة الصابئون من هؤلاء.
وأما قبول الجزية منهم فهو على خلاف المشهور فمن قبلها من غير أهل الكتاب كما يقبل من المجوس قبلها من هؤلاء وهذا مذهب مالك وأبي حنيفة واحمد في إحدى الروايتين ومن لم يقبلها إلا من أهل الكتاب لم يقبلها من هؤلاء كما إذا لم يدخلوا في دين أهل الكتاب كما هو قول الشافعي واحمد في الرواية الأخرى عنه وكان أبو سعيد الإصطخري أفتى بأن لا تقبل منهم الجزية ونازعه في ذلك جماعة من الفقهاء.
وهذا كما أن كثيرا من الفلاسفة وغيرهم من الزنادقة يدخلون في دين المسلمين واليهود والنصارى من الشرائع الظاهرة وان لم يكونوا في الباطن مقرين بحقيقة ما جاءت به الأنبياء كالمنافقين في المسلمين يجري عليهم أحكام الإسلام في الظاهر وهم في الآخرة في الدرك الأسفل من النار" (Ar-Radd 'ala-l-mantiqiyyîn, pp. 377-380).

-
"الوجه الثامن: أنه لو قدر أن النفوس الفلكية تعلم الجزئيات فالجزم بكون ما يحدث في نفوس البشر من العلم بالجزئيات هو منها أو من العقل الفعال لو قدر وجوده إنما يجوز إذا علم انتفاء سبب آخر؛ وهذا لا سبيل لهم إلى العلم بنفيه. فلم لا يجوز أن يكون ذلك مما يلقيه الملائكة بل ومما يلقيه الجن أيضا كما تواترت الأخبار عن الأنبياء صلوات الله عليهم بأنهم يذكرون أن الملائكة تخبرهم بما تخبرهم به؛ وكما تواتر إخبار الجن لبنى آدم تارة بما يسترقونه من خبر السماء وتارة بغير ذلك؛ والعلم بالمغيبات من هذا الوجه هو مما اتفق عليه الأنبياء وأتباعهم المسلمون واليهود والنصارى واتفق عليه جماهير بنى آدم من غير أهل الملل كالمشركين من العرب ومن الهند ومن الكلدانيين وغيرهم: كلهم يذكرون ما تخبر به الأرواح إما مطلقا وإما أن تعين. وقد ذكرنا أن الصابئة نوعان حنفاء ومشركون؛ فالحنفاء هم من المسلمين المؤمنين؛ وأما المشركون كالصابئة الذين بعث الله إليهم الخليل عليه السلام وغيرهم فهؤلاء يقرون بهذا.
والصابئة الحرانيون لهم نبي على أصلهم يقال له البابا وله مصحف يذكر فيه كثيرا من الأخبار المستقبلة ويذكرون أن سيدته يعنى روحانية الزهرة أخبرته بذلك. وكثير منها صحيح، كإخبار بدخول المسلمين بلاد حران وغيرها وفتحهم البلاد وإهانتهم لطائفته. وكان بحران بئر يقال لها بئر عزون يعظمونها تعظيما كثيرا وكان يذكر أن الأرواح تجتمع إليها. ويذكر أنواعا من هذه الأمور في مصحف له؛ وهو موجود قد قرأته أنا وغيري. وهذه الأرواح منهم من يطلق عليها اسم الأرواح والروحانيات ولا يفصل؛ ومنهم من يسميها جميعا الملائكة ولا يفرقون بين الجن والملائكة، لا سيما وطائفة من أهل الكلام وغيرهم يجعلون الجن والملائكة جنسا واحدا، وإنما يفرقون بالأعمال الصالحة والفاسدة، كالآدميين (ومن هذا تنازع العلماء في إبليس هل كان من الملائكة أم لا وقد بسط الكلام عليه في غير هذا الموضع)؛ وأما من يعرف حقيقة الأمر من علماء المسلمين فيعلمون أن الأرواح التي تعين المشركين هي الشياطين، ويفرقون بين الملائكة وبين الجن كما هو ثابت بالكتاب والسنة والإجماع" (Ar-Radd 'ala-l-mantiqiyyîn, pp. 403-404).

-
"كما كان فرعون يفعل، فكان يجحد الخالق جل جلاله ويقول: {ما علمت لكم من إله غيري} ويقول لموسى {لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين} ويقول: {أنا ربكم الأعلى}. وكان ينكر أن يكون الله كلم موسى أو يكون لموسى إله فوق السموات. ويريد أن يبطل عبادة الله وطاعته ويكون هو المعبود المطاع.
فلما كان قول الجهمية المعطلة النفاة يؤول إلى قول فرعون، كان منتهى قولهم إنكار رب العالمين وإنكار عبادته وإنكار كلامه؛ حتى ظهروا بدعوى التحقيق والتوحيد والعرفان، فصاروا يقولون: "العالم هو الله، والوجود واحد، والموجود القديم الأزلي الخالق هو الموجود المحدث المخلوق، والرب هو العبد، ما ثم رب وعبد، وخالق ومخلوق"؛ بل هو عندهم فرقان. ولهذا صاروا يعيبون على الأنبياء وينقصونهم، ويعيبون على نوح وعلى إبراهيم الخليل وغيرهما، ويمدحون فرعون، ويجوزون عبادة جميع المخلوقات وجميع الأصنام، ويرضون بأن تعبد الأصنام حتى يقولوا: "إن عباد الأصنام لم يعبدوا إلا الله، وإن الله نفسه هو العابد وهو المعبود وهو الوجود كله" (MF 13/185).

-
"وكان أول من ابتدع هذا في الإسلام هو الجعد بن درهم في أوائل المائة الثانية؛ فضحى به خالد بن عبد الله القسري أمير العراق والمشرق بواسط: خطب الناس يوم الأضحى فقال: "أيها الناس ضحوا تقبل الله ضحاياكم فإني مضح بالجعد بن درهم، إنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ولم يكلم موسى تكليما"، ثم نزل فذبحه. وكان قد أخذ هذا المذهب عنه الجهم بن صفوان فأظهره وناظر عليه؛ وإليه أضيف قول الجهمية؛ فقتله سلم بن أحوز أمير خراسان بها. ثم انتقل ذلك إلى المعتزلة أتباع عمرو بن عبيد. وظهر قولهم أثناء خلافة المأمون حتى امتحن أئمة الإسلام ودعوا إلى الموافقة لهم على ذلك. وأصل قولهم هذا مأخوذ عن المشركين والصابئة، من البراهمة والمتفلسفة، ومبتدعة أهل الكتاب الذين يزعمون أن الرب ليس له صفة ثبوتية أصلا. وهؤلاء هم أعداء إبراهيم الخليل عليه السلام، وهم يعبدون الكواكب ويبنون الهياكل للعقول والنجوم وغيرها وهم ينكرون في الحقيقة أن يكون إبراهيم خليلا وموسى كليما" (MF 10/66-67).

-
"أما باب الصفات والتوحيد: فالنفي فيه في الجملة قول الفلاسفة والمعتزلة وغيرهم من الجهمية، وإن كان بين الفلاسفة والمعتزلة نوع فرق؛ وكذلك بين البغداديين والبصريين اختلاف في السمع والبصر هل هو علم أو إدراك غير العلم، وفي الإرادة. وهذا: المذهب الذي يسميه السلف "قول جهم"، لأنه أول من أظهره في الإسلام؛ وقد بينت إسناده فيه في غير هذا الموضع أنه متلقى من الصابئة الفلاسفة والمشركين البراهمة واليهود السحرة.
والإثبات في الجملة مذهب "الصفاتية" من الكلابية والأشعرية والكرامية وأهل الحديث وجمهور الصوفية والحنبلية وأكثر المالكية والشافعية (إلا الشاذ منهم) وكثير من الحنفية أو أكثرهم، وهو قول [السالمية]. لكن الزيادة في الإثبات إلى حد التشبيه هو قول الغالية من الرافضة ومن جهال أهل الحديث وبعض المنحرفين. وبين نفي الجهمية وإثبات المشبهة مراتب" (MF 6/51).

-
Un écrit de Ibn ul-Qayyim sur le sujet :

- "قلت: الصابئة أمة كبيرة فيهم السعيد والشقي، وهي إحدى الأمم المنقسمة إلى مؤمن وكافر. فإن الأمم قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم نوعان: نوع كفار أشقياء كلهم ليس فيهم سعيد كعبدة الأوثان والمجوس؛ ونوع منقسمون إلى سعيد وشقي، وهم اليهود والنصارى والصابئة.
وقد ذكر الله سبحانه النوعين في كتابه فقال: {إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون} .وكذلك قال في المائدة. وقال في سورة الحج: {إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد}، فلم يقل هاهنا: من آمن منهم بالله واليوم الآخر ; لأنه ذكر معهم المجوس والذين أشركوا فذكر ست أمم، منهم اثنتان شقيتان، وأربع منهم منقسمة إلى شقي وسعيد، وحيث وعد أهل الإيمان والعمل الصالح منهم بالأجر ذكرهم أربع أمم ليس إلا. ففي آية الفصل بين الأمم أدخل معهم الأمتين، وفي آية الوعد بالجزاء لم يدخلها معهم.

فعلم أن الصابئين فيهم المؤمن والكافر والشقي والسعيد. وهذه أمة قديمة قبل اليهود والنصارى. وهم أنواع: صابئة حنفاء؛ وصابئة مشركون، وكانت حران دار مملكة هؤلاء قبل المسيح. ولهم كتب وتآليف وعلوم. وكان في بغداد منهم طائفة كبيرة، منهم إبراهيم بن هلال الصابئ صاحب "الرسائل"، وكان على دينهم ويصوم رمضان مع المسلمين. وأكثرهم فلاسفة. ولهم مقالات مشهورة ذكرها أصحاب المقالات.

وجملة أمرهم أنهم لا يكذبون الأنبياء ولا يوجبون اتباعهم، وعندهم أن من اتبعهم فهو سعيد ناج وأن من أدرك بعقله ما دعوا إليه فوافقهم فيه وعمل بوصاياهم فهو سعيد وإن لم يتقيد بهم. فعندهم: دعوة الأنبياء حق، ولا تتعين طريقا للنجاة؛ وهم يقرون أن للعالم صانعا مدبرا حكيما منزها عن مماثلة المصنوعات، ولكن كثيرا منهم أو أكثرهم قالوا: نحن عاجزون عن الوصول إلى جلاله بدون الوسائط، والواجب التقرب إليه بتوسط الروحانيين المقدسين المطهرين عن المواد الجسمانية، المبرئين عن القوى الجسدية المنزهين عن الحركات المكانية والتغييرات الزمانية بل قد جبلوا على الطهارة وفطروا على التقديس. قالوا وإنما أرشدنا إليهم معلمنا الأول "هرمس" فنحن نتقرب إليهم وبهم، وهم آلهتنا وشفعاؤنا عند رب الأرباب وإله الآلهة، فالواجب علينا أن نطهر نفوسنا عن الشبهات الطبيعية ونهذب أخلاقنا عن علائق القوة العصبية حتى تحصل المناسبة بيننا وبين الروحانيات، فحينئذ نسأل حاجاتنا منهم، ونعرض أحوالنا عليهم، ونصبوا في جميع أمورنا إليهم، فيشفعون لنا إلى خالقنا وخالقهم ورازقنا ورازقهم. وهذا التطهير والتهذيب لا يحصل إلا برياضتنا وفطام أنفسنا عن دنيات الشهوات، وذلك إنما يتم بالاستمداد من جهة الروحانيات، والاستمداد هو التضرع والابتهال بالدعوات، وإقامة الصلوات وإيتاء الزكوات، والصيام عن المطعومات والمشروبات وتقريب القرابين والذبائح وتبخير البخورات مع العزائم ليحصل لنفوسنا استعداد إلى الاستمداد العالي من غير واسطة، فيكون حكمنا وحكم الأنبياء في ذلك واحدا. قالوا: والأنبياء أتوا بتزكية النفوس وتهذيبها وتطهير الأخلاق من الرذائل، فمن أطاعهم فهو سعيد. قالوا: والروحانيات هي الأسباب المتوسطة في الاختراع والإيجاد وتصريف الأمور من حال إلى حال وهي تستمد القوة من الحضرة القدسية وتفيض الفيض على الموجودات السفلية، فمنها مدبرات الكواكب السبعة السيارة في أفلاكها، وهي هياكلها فلكل روحاني هيكل وهو فلك، ونسبة الروحاني إلى ذلك الهيكل الذي اختص به نسبة الروح إلى الجسد، فهو ربه ومدبره. ويقولون: الهياكل آباء، والعناصر أمهات، فتفعل الروحانيات تحريكها على قدر مخصوص ليحصل من حركتها انفعالات في الطبائع والعناصر، فيحصل من ذلك تركيبات وامتزاجات في المركبات، تركب عليها نفوس روحانية مثل أنواع النبات وأنواع الحيوانات، ثم قد تكون التأثيرات كلية صادرة عن روحاني كلي، وقد تكون جزئية صادرة عن روحاني جزئي ومنها مدبرات الآثار العلوية الظاهرة في الجو كالمطر والثلوج والبرد والرياح والصواعق والشهب والرعد والبرق والسحاب، والآثار السفلية كالزلازل والمياه وغيرها. قالوا: ومدبرات هادية سارية في جميع الكائنات حتى لا يرى بوجودها خال عن قوة وهداية بحسب قبوله واستعداده.
وأما أحوال الروحانيات من الروح والريحان والنعمة واللذة والراحة والبهجة والفرح والسرور في جوار رب الأرباب فمما لا يخطر على قلب بشر، طعامهم وشرابهم التسبيح والتقديس والتهليل والتمجيد، وأنسهم بذكر الله تعالى وطاعته، فهم بين قائم وراكع وساجد وقاعد لا يريد تبديل حالته التي هو فيها بغيرها، إذ لذته وبهجته وسروره فيما هو فيه.
قالوا: والروحانيات مبادئ الموجودات ومواد الأرواح، والمبادئ أشرف ذاتا وأسبق وجودا وأعلى رتبة من سائر الموجودات التي حصلت بتوسطها، فعالمها عالم الكمال، والمبدأ منها والمعاد إليها والمصدر عنها والمرجع إليها والأرواح لها نزلت من عالمها حتى اتصلت بالأبدان وتوسخت بأوضار الأجسام ثم تطهرت عنها بالأخلاق الزكية والأعمال المرضية حتى انفصلت عنها فصعدت إلى عالمها الأول، فالنزول هو النشأة الأولى والصعود هو النشأة الأخرى.
قالوا: وطريقنا في التوسل إلى حضرة القدس ظاهر وشرعنا معقول، فإن قدامانا من الزمان الأول لما أرادوا الوسيلة عملوا أشخاصا في مقابلة الهياكل العلوية على نسب وإضافات وأحوال وأوقات مخصوصة، وأوجبوا على من يتقرب بها إلى ما يقابلها من العلويات لباسا وبخورا وأدعية مخصوصة، وعزائم يقربونها إلى رب الأرباب ومسبب الأسباب وتلقينا ذلك عن مرعاديموت وهرمس.

فهذا بعض ما نقله أرباب المقالات عن دين الصابئة. وهو بحسب ما وصل إليهم.

وإلا فهذه الأمة فيهم المؤمن بالله وأسمائه وصفاته وملائكته ورسله واليوم الآخر، وفيهم الكافر، وفيهم الآخذ من دين الرسل بما وافق عقولهم واستحسنوه فدانوا به ورضوه لأنفسهم.
وعقد أمرهم أنهم يأخذون بمحاسن ما عند أهل الشرائع بزعمهم، ولا يوالون أهل ملة ويعادون أخرى ولا يتعصبون لملة على ملة، والملل عندهم نواميس لمصالح العالم، فلا معنى لمحاربة بعضها بعضا بل يؤخذ بمحاسنها وما تكمل به النفوس وتتهذب به الأخلاق ولذلك سموا صابئين كأنهم صبئوا عن التعبد بكل ملة من الملل والانتساب إليها؛ ولهذا قال غير واحد من السلف: ليسوا يهودا ولا نصارى ولا مجوسا. وهم نوعان: صابئة حنفاء، وصابئة مشركون؛ فالحنفاء هم الناجون منهم، وبينهم مناظرات ورد من بعضهم على بعض. وهم قوم إبراهيم - كما أن اليهود قوم موسى -، والحنفاء منهم أتباعه" (Ahkâmu ahl idh-dhimma, 1/94-99).

Wallâhu A'lam (Dieu sait mieux).

Print Friendly, PDF & Email